تسجيل دخول I مستخدم جديد

كيف تصل إلى الرضاء الوظيفي في العمل؟

الرضاء الوظيفي

الرضاء الوظيفي يعد من أهم الحالات التي يجب على الموظف الشعور بها طوال الوقت، فكلما زاد هذا الشعور لديه كلما زادت إنتاجيته في العمل وكلما تمكن من تقديم أفضل ما لديه طوال الوقت، أما في حالة إن لم يشعر به وشعر بالقلق الوظيفي فهذا الأمر يعني أنه لا يشعر بالراحة على الإطلاق داخل هذا العمل ويجب عليه معرفة الأسباب التي تؤدي لذلك للعمل على حلها بالوقت الراهن.

أما عن الرضاء فمن خلال مقال اليوم نتطرق للحديث عن المفهوم الخاص به وأيضًا كل ما يتعلق به بالإضافة إلى الأسباب التي تؤدي لحدوثه، ولأي استفسار يمكنك التواصل معنا عن طريق رقم واتس آب: +96877217771.

ما هو الرضاء الوظيفي

إن كنت تتساءل عن مفهوم الرضاء الوظيفي فيمكن الإجابة على ذلك أنه الشعور بالرضا عن العمل الذي يقدمه الموظف، بالإضافة إلى شعوره بالراحة والولاء داخل المؤسسة التي يعمل بها، ومن المؤكد عزيزي القارئ أن أمر كهذا لن يحدث بمحض الصدفة على الإطلاق، بل هناك عوامل تؤدي إلى حدوث ذلك الرضاء، وعوامل أخرى يترتب عليها حدوث قلق كبير من جانب الموظف، فحينما يتم دعمه بشكل كبير وتوفير جميع سبل الراحة إليه، فمما لا شك فيه أن ذلك سيجعله يقدم ما بوسعه بغرض تطوير المؤسسة التي يعمل بها وجعلها في مكانة أفضل بكثير من التي عليها الآن، ومن أبرز العوامل التي تؤدي لحدوثه، فتتلخص فيما يلي:

مناخ العمل الجيد

من أبرز العوامل التي تؤدي لحدوث الرضاء الوظيفي هي بيئة ومناخ العمل الجيد، فكلما كانت بيئة العمل قوية وتتيح للموظف تحقيق النجاح وتدعمه، كلما زاد معدل الإنتاجية الخاص به وكلما تطور وتقدم بشكل أكبر، وذلك ما يرفع من شأن العمل بالكامل، أما في حالة إن كان المناخ سيئًا وهناك ضغط كبير على عاتق الموظف، فمن المؤكد أنه سينهار بمرور الوقت ولن يتحمل تلك الضغوطات بالكامل، لذلك يجب توفير البيئة الجيدة.

المعاملة الطيبة

مما لا شك فيه أن هذا العامل من أهم العوامل التي تؤدي لحدوث الرضاء الوظيفي للموظف بالوقت الراهن، فحينما تتم معاملته بشكل جيد من قبل المدير فمن المؤكد أنه سيعمل بشكل احترافي وسيبذل قصارى جهده نظير نجاح المؤسسة بالكامل، أما في حالة إن كانت المعاملة سيئة فمن المؤكد أنه لن يقدم أي شيء جيد على الإطلاق وسيشعر أن المؤسسة لن تقدر جهوده في أي شيء.

توزيع الأدوار

من عوامل حدوث الرضاء الوظيفي هي توزيع الأدوار بشكل صحيح، فلا يجب على الإطلاق إسناد الكثير من المهام إلى موظف معين وإسناد مهام أخرى أقل بكثير إلى موظف آخر، فذلك سيشعر الموظف بالتفرقة ولن يشعر على الإطلاق بأي نوع من أنواع الرضاء، لذلك يجب توزيع الأدوار بشكل صحيح يتوافق مع قدرات الموظف.

التحفيز

ضمن العوامل التي تؤدي لحدوث الرضاء الوظيفي بشكل كبير، هي تحفيز الموظف ودعمه طوال الوقت من أجل تحقيق النجاح، وذلك التحفيز يتم عن طريق المكافئات المالية، بالإضافة إلى الدعم المعنوي الذي لا يتوقف، فذلك الأمر سيشعر الموظف بقدراته وأيضًا سيجعله يقدم كل ما بوسعه من أجل نجاح المؤسسة التي يعمل بها، أما إن كان يتم إلقاء اللوم عليه دومًا ويتم اتباع نظام العقاب فقط معه، فمن المؤكد أن الأمور لن تكن بأفضل النتائج.

احترام الموظف

يتحقق الرضاء الوظيفي من خلال هذا العامل، حيث يمكن القول أن احترام الموظف من الأمور المهمة التي تزيد من ذلك الرضاء، فيجب على المدير معاملته بطريقة حسنة طوال الوقت، وفي حالة إن ارتكب خطأ ما فلا يجب عليه توبيخه أمام زملائه، بل يمكن عقد جلسة معه للتحقيق في هذا الخطأ دون توجيه أي نوع من أنواع الإهانة إليه، بل يجب التعامل معه بناءً على لائحة المؤسسة.

مفهوم القلق الوظيفي

أما عن القلق الوظيفي فيمكن القول عنه أنه الشعور المعاكس تمامًا لحالة الرضاء الوظيفي، فحينما يشعر الموظف به فمن المؤكد عزيزي القارئ أنه لن يتمكن من تحقيق أي نجاح على الإطلاق داخل المؤسسة التي سيعمل بها بالإضافة إلى أن عدد الأخطاء سيكون أكبر بكثير من أي وقت قد مضى، وذلك بخلاف عدم الشعور بالراحة والاطمئنان داخل الوظيفة، والجدير بالذكر أن نسبة بالغة من الموظفين حينما يشعرون بهذا الشعور، فإنهم يقومون بالبحث عن وظائف أخرى تكون مريحة لهم ولا تتسبب بحدوث هذا الشعور مرة أخرى، وعن الأسباب والعوامل التي تؤدي لحدوث هذه الحالة، فتتلخص في النحو التالي:

التفرقة

على عكس الرضاء الوظيفي فيمكن القول أن التفرقة داخل العمل من الأمور التي تؤدي إلى الشعور بعدم الرضاء وعدم الراحة على الإطلاق داخل العمل، فحينما يبذل الموظف قصارى جهده ويجد أن هناك موظف آخر لا يقوم بنفس أدواره يتم تمييزه عليه، فذلك الأمر يجعله يشعر بعدم الراحة ويود ترك تلك الوظيفة في أقرب وقت، ولتفادي ذلك يجب معاملة الجميع سواسية وعدم تمييز أي موظف على الآخر.

التهديد

من أبرز العوامل التي تؤدي إلى عدم وجود الرضاء الوظيفي وتجعل الموظف قلقًا طوال الوقت ولا يريد الاستمرار في المؤسسة التي يعمل بها، هي التهديد والتوعد بشكل مستمر من جانب المدير الذي يترأس العمل، فكلما قام الموظف بأي خطأ كلما توعد له المدير أنه سينهي عمله داخل تلك المؤسسة، وذلك ما يجعل الموظف لا يشعر بأي رضاء أو أي راحة.

عدم التقدير

حينما يبذل الموظف كل ما بوسعه من أجل نجاح العمل والقيام بالعديد من الأدوار ويجد أن كل ما قام به لم يتم تقديره عليه بشكل مالي أو معنوي على أقل تقدير، فهنا لن يشعر بأي نوع من أنواع الرضاء الوظيفي، بل إنه سيكون بحاجة ماسة لترك هذا العمل والبحث عن عمل آخر.

الولاء الوظيفي

أما عن الولاء الوظيفي فيمكن القول عنه أنه يحدث عقب الرضاء الوظيفي مباشرة، فحينما يشعر الموظف بذلك الرضاء داخل بيئة العمل التي يعمل بها فمن المؤكد – عزيزي القارئ – أن انتماءه سيكون لهذه المؤسسة ولن يغادرها على الإطلاق بمحض إرادته، كما أنه سيرفض العديد من العروض الأخرى الخاصة بالمؤسسات والشركات الأخرى، وذلك لكونه يشعر براحة كبيرة داخل المؤسسة التي يعمل بها بالوقت الراهن، بالإضافة إلى أن الميزة الأكبر هي أنه سيكون خائفًا على المؤسسة بشكل كبير وسيبذل كل ما بوسعه من أجل نجاحها وعدم تعرضها لأي نوع من أنواع الخسائر أو الفشل، وعن الأسباب التي تؤدي لحدوث هذا الولاء فتتلخص في النحو التالي:

دعم الموظف

من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الرضاء الوظيفي وزيادة الانتماء لدى الموظف، هي دعم الموظف والوقوف بجانبه من قبل المؤسسة في حالة حدوث أي مشكلة خاصة به، فإن تعرض لأي مشكلة أو حصل على فترة عطلة بسبب مرضه أو بسبب أي مشكلة أخرى لديه، فيتم دعمه في تلك الفترات، وحينما يعود للعمل سيشعر أن المؤسسة كانت بجانبه في أشد الظروف لذلك لن يتخلى عنها على الإطلاق وسيبذل كل ما لديه.

التعامل الاحترافي

حينما يجد الموظف أن القائمين على المؤسسة التي يعمل بها يتعاملون معه بشكل احترافي فمن المؤكد أن هذا الأمر سيخلق لديه الرضاء الوظيفي، وذلك سيترتب عليه زيادة الانتماء لديه، وحينما يشعر بالاستقرار فمن المؤكد أن علاقته بتلك المؤسسة ستكون كبيرة للغاية ولن يتركها مهما حدث.

تعريف السلوك الاداري للموظفين

مما لا شك فيه أنه كلما كان السلوك الإداري احترافي وقوي كلما زاد الرضاء الوظيفي لدى جميع الموظفين المتواجدين داخل بيئة العمل، حيث توجد العديد من السلوكيات التي يجب على المديرين اتباعها بالكامل من أجل الحفاظ على العمل وأيضًا دعم الموظفين والاستفادة من كل ما لديهم طوال الوقت، وذلك ما يتحقق عند التعامل بتلك السلوكيات، أما في حالة تجنبها وعدم الاعتماد عليها فمن المؤكد أن النتائج لن تكون مرضية بأي شكل من الأشكال، وهنا سيتزايد القلق الوظيفي لدى جميع الموظفين بشكل ملحوظ للغاية، لذلك يجب اتباعها بالكامل، وتتلخص تلك السلوكيات بالنحو التالي:

  1. التعامل مع الموظفين بشكل احترافي ولائق طوال الوقت.
  2. عدم توبيخ أي موظف على الإطلاق مهما كانت الظروف، وفي حالة وجود أي خطأ يخالف اللائحة فهنا يتم تطبيق العقاب عليه دون أي نوع من أنواع الإهانة.
  3. دعمهم خلال فترات الضغط التي تتعلق بشأن العمل من أجل إخراج أفضل ما لديهم طوال الوقت.
  4. التحلي بالصبر والهدوء من أجل الحفاظ على بيئة العمل.
  5. كما يجب أيضًا تجنب الخلافات الشخصية طوال الوقت حتى لا يتأثر العمل بذلك.
  6. الأمر الأهم هو عدم تصيد الأخطاء للموظفين، ففي حالة حدوث ذلك فمن المؤكد أن حالة القلق ستزيد لديهم ولن يكون لهم أي انتماء تجاه العمل.

خريطة مفاهيم السلوك الوظيفي

إن كنت تريد خريطة مفاهيم السلوك الوظيفي فتأكد أن هناك العديد من الطرق التي تضمن لك الحصول على هذه الخريطة بشكل احترافي للغاية، ألا وهي تحديد نوع السلوك المطلوب في البداية ثم البحث عنه، حيث توجد خريطة للأهداف السلوكية، وتوجد خريطة أخرى لتعديل السلوك بشكل عام، بالإضافة إلى العديد من الخرائط الأخرى، وكل ما عليك هو تحديد النوع المراد الحصول عليه، ثم البحث عنه والحصول عليه، عقب ذلك يمكنك الاستفادة بكل ما يتوافر داخل تلك الخريطة والاعتماد عليه داخل العمل، فبذلك تتمكن من إتمام العمل بأفضل شكل ممكن، وذلك بسبب السلوكيات الصحيحة.

حوافز الاستقرار الوظيفي

من المؤكد عزيزي القارئ أن الرضاء الوظيفي لن يحدث بمحض الصدفة على الإطلاق وأن هناك عوامل كثيرة تؤدي لحدوثه، ومثلما تعرفت على تلك العوامل فهناك أيضًا حوافز يجب عليك معرفتها بالكامل كي تتمكن من توفيرها لدى طاقم العمل والموظفين لديك، وذلك من أجل كسب انتمائهم والحفاظ عليهم بصورة مستمرة، وكي تتعرف على تلك الحوافز بالكامل التي يمكنك الاعتماد عليها، فقمنا بتوفيرها لك بالكامل في السطور التالية:-

  1. المكافئات المالية تعد من أقوى أنواع الحوافز، فكلما حقق الموظف نجاحات عديدة داخل العمل، فيمكنك مكافئته على ذلك.
  2. الدعم المعنوي وتقدير الموظف طوال الوقت وجعله يشعر أن المؤسسة تقدر أدواره من الأمور التي لها مفعول السحر في التحفيز.
  3. بالإضافة إلى أن الوقوف بجانب الموظف في الأوقات المهمة من الأمور التي تزيد من حماسه وتجعله متحفزًا لتقديم كل ما لديه.

اقرأ أيضًا: الاداء الوظيفي

في النهاية قدمنا لك الرضاء الوظيفي بمفهومه وأسباب حدوثه، كما قدمنا لك القلق الوظيفي وأسبابه بالكامل، بالإضافة إلى معلومات حول الولاء الوظيفي، وذلك بخلاف عرض التعريف الصحيح للسلوك الإداري الخاص بالموظفين، وأيضًا قدمنا خريطة مفاهيم السلوك، وذلك بخلاف حوافز الاستقرار الوظيفي التي عرضناها، فإن كنت تريد هذه الخدمات أو ترغب بالاستفسار عن شيء آخر، فتواصل معنا عن طريق رقم واتس آب: +96877217771.

الوسوم

وظيفتك المستقبلية تبدأ بسيرة ذاتية
شارك المقالة

أبحث في مدونة كتابة

أنضم الي قائمتنا البريدية و احصل علي مقالاتك المفضلة
و تمتع بعروض و خدمات موقع و مدونة كتابة

أنضم الي قائمتنا البريدية و احصل علي مقالاتك المفضلة و تمتع بعروض و خدمات موقع و مدونة كتابة

وظيفتك المستقبلية تبدأ بسيرة ذاتية

wahtsapp