تسجيل دخول I مستخدم جديد

السيرة الذاتية الالكترونية وأهم 5 مميزات لها

السيرة الذاتية الالكترونية

السيرة الذاتية الالكترونية هي أول شيء يبحث عنه كل من يود الالتحاق بوظيفة ما، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على نوع من السير الذاتية اشتهر مؤخرًا، وهو السيرة الذاتية الإلكترونية فقد أصبحت أكثر شهرة من السيرة الذاتية الورقية وأكثر فعالية.

وعند قراءة هذا المقال لنهايته ستتعرف على أهم المميزات التي تشجعك على عمل سيرة ذاتية إلكترونية، والعيوب التي قد تلاحظها إن كنت مهتمًّا بإعدادها، مع توضيح طريقة إعدادها بكل سهولة وأهم الفروق بين السيرة الذاتية الورقية والإلكترونية.

وإن كنت لا تزال بحاجة إلى المزيد من المساعدة فيما يخص هذا الموضوع، فيمكنك التواصل معنا على رقم الواتس آب  +96877217771

تعريف السيرة الذاتية الالكترونية

السيرة الذاتية الإلكترونية هي التي يكون مكتوبًا فيها جميع البيانات المتعلقة بالشخص مثل الاسم والعنوان، ورقم التليفون، والمهارات العملية، والخبرات الشخصية، وغيرها من التفاصيل التي تجعل الشخص مؤهلًا للوظيفة المتقدم عليها، وكل هذا يكون مكتوبًا بشكل إلكتروني على الحاسوب ويمكن إرساله إلى أي مكان في العالم بنقرة زر واحدة عبر البريد الإلكتروني.

وهناك بعض العوامل التي يجب مراعاتها عند إعداد السيرة الذاتية الالكترونية منها أن يكون الخط في الملف واضحًا والأفضل أن يكون حجمه متوسطًا، كما يجب مراعاة أن يكون حجم الملف نفسه صغيرًا حتى يسهل إرساله عبر البريد بشكل أسرع، ولكي تكون السيرة ذاتية احترافية يجب أن تكون خالية من الأخطاء الإملائية، مع الاهتمام بتنسيق شكل الصفحة.

وفي السيرة الذاتية الالكترونية سيكون بمقدورك كتابة المعلومات المهمة التي ترغب في إبرازها بلون مختلف، ولكن يجب عليك أن تختار ألوانًا مريحة للعين وليست غريبة جدًّا، ولا بد من ذكر كافة المهارات التي ستسهم في زيادة فرص القبول بالوظيفة التي تهتم بالحصول عليها.

وبعد أن تنتهي من كتابة السيرة الذاتية قم بمراجعتها أكثر من مرة للتأكد من أنها خالية من الأخطاء، والتأكد من أن المعلومات الموجودة بها صحيحة، فلا أنصحك بذكر معلومات غير صحيحة عنك في السيرة الذاتية التي ستتقدم بها للعمل، فهذا سيكون له تأثير سلبي بلا شك ويضعف من فرص قبولك.

والآن إذا انتهيت من كتابة سيرتك الذاتية الإلكترونية قم بإرسالها عبر البريد الإلكتروني، وتأكد من أن يكون الإيميل المرسل إليه صحيحًا، وبهذا تكون خطوت خطوتك الأولى في الوصول إلى وظيفة أحلامك.

طريقة كتابة سيرة ذاتية إلكترونية

  1. اختر ملفًا حجمه مناسب لكتابة السيرة الذاتية.
  2. قم بإدخال البيانات المطلوبة بالتنسيق نفسه المذكور في نهاية المقال.
  3. قم بتنسيق الفقرات بشكل جيد حتى يسهل على صاحب العمل التعرف عليك بوضوح.
  4. يجب أن تكون ملمًّا بالمعلومات عن الشركة التي ستتقدم لها حتى تذكر المهارات الملاءمة للوظيفة.
  5. يمكنك إضافة أكثر من رقم للتواصل حتى تضمن تواصل صاحب العمل معك للحصول على الوظيفة.

مميزات السيرة الذاتية الالكترونية

في ظل التطور التكنولوجي الرهيب حولنا الآن يخطو العالم خطوات واثقة للاتجاه نحو التكنولوجيا فحسب، ويشمل ذلك النظام المتبع في الشركات وعالم الأعمال بشكل عام، وإليك أهم 5 مميزات للسيرة الذاتية الإلكترونية:

  1. عند إعداد السيرة الذاتية الالكترونية مع مراعاة الخطوات الصحيحة لإعدادها سيضعك ذلك على قائمة المنافسة، وسيزيد من فرص القبول، خاصة أن هناك بعض الشركات الآن تفضل التقديم من خلال السيرة الذاتية الالكترونية فضلًا عن الورقية.
  2. عمل سيرة ذاتية بشكل إلكتروني سيبرز مهاراتك في التعامل مع الحاسوب بشكل غير مباشر، وإن كانت الوظيفة التي تهتم بالتقديم عليها تبحث عن أشخاص يمتلكون مهارات جيدة في التكنولوجيا ستكون السيرة الذاتية المعدة إلكترونيًّا نقطة إضافية إلى رصيدك.
  3. ستساعدك في الحصول على فرص أكبر، والتقدم لشركات بعيدة عنك لمسافات مما يسمح لك في النهاية بالحصول على المزيد من الخيارات والعثور على ما يناسبك.
  4. في الغالب تكون السيرة الذاتية الالكترونية متوافقة مع جميع أنظمة الكمبيوتر، وهذا يساعدك في تلقي دعوات الوظائف دون مواجهة أي تعقيدات.
  5. ستوفر على نفسك الكثير من الوقت والجهد والمال، فلن يكون البحث عن العمل شيئًا يحتاج لمجهود بدني شاق كالسابق.

عيوب السيرة الذاتية الالكترونية

على الرغم من المميزات المتعددة للسيرة الذاتية الإلكترونية، إلا أنه يوجد بعض العيوب التي لا يمكن إغفالها وإليك أهم هذه العيوب، والمحاذير التي يجب عليك الالتفات إليها عند إعداد السيرة الذاتية حتى تتلافى هذه العيوب:

5 عيوب للسيرة الذاتية الإلكترونية

  1. قد يذكر المتقدم إلى الوظيفة بعض التفاصيل غير الواقعية في السيرة الذاتية، وهذا يوقعه في بعض المشكلات أثناء المقابلة مع صاحب العمل.
  2. لا تتناسب السيرة الذاتية الالكترونية مع كل الوظائف، فهناك بعض الوظائف التي لا تحتاج إلى التعامل مع الكمبيوتر ويصبح أمر إعداد سيرة ذاتية إلكترونيًّا أمرًا صعبًا بعض الشيء بالنسبة للمتقدمين على مثل هذه الوظائف.
  3. قد يقوم المتقدم بإغفال بعض التفاصيل المهمة بشكل مقصود عند إعداد السيرة الذاتية، وبهذا تكون غير كافية بالنسبة لصاحب العمل حتى يتعرف على المتقدم إلى الوظيفة عن قرب.
  4. ليس هناك وسيلة لإثبات امتلاك مهارة من المهارات المذكورة في السيرة الذاتية، وهذا يجعلها غير متكاملة بعض الشيء.
  5. قد يخفق الشخص في التعبير عن نفسه عند إعداد السيرة الذاتية، وهذا يجعله غير مؤهل للعمل، لذا يجب التعرف على الطريقة الصحيحة لعمل السيرة الذاتية إلكترونيًّا.

محاذير يجب الانتباه إليها عند كتابة السيرة الذاتية

  1. إن كان هناك فجوة في المسيرة المهنية، فيجب عليك ذكر أهم المهارات التي قمت باكتسابها خلال تلك الفترة بشكل واضح ودقيق، حتى لا يظن من يقوم بالاطلاع على سيرتك الذاتية بأنك فقدت المهارات التي كانت لديك مع الوقت.
  2. لا تذكر العديد من الوظائف التي قمت بالتنقل بينها؛ لأن ذلك يعطي انطباعًا غير جيد لصاحب العمل، وفي تلك الحالة يمكنك الاكتفاء بذكر أهم الوظائف التي التحقت بها ويفضل أن تكون مشابهة مع الوظيفة التي تتقدم لها.
  3. الإكثار من ذكر المهارات غير المتعلقة بالوظيفة، أو المهارات التي لا تتناسب مع عمر المتقدم تجعل صاحب العمل لا يركز على باقي التفاصيل في السيرة الذاتية وزيادة فرصة إقصاء المتقدم من قائمة المرشحين للعمل.
  4. التركيز على الجوانب المادية بالوظيفة في السيرة الذاتية الالكترونية وعدم الانتباه إلى ذكر المهارات المتوافقة مع الوظيفة التي تتقدم لها من الأشياء التي يجب عليك تجنبها، لأن السيرة الذاتية عبارة عن وسيلة لإبراز مهاراتك وخبراتك وليست مخصصة للتفاوض على الراتب.
  5. كما ذكرنا سابقًا فالأخطاء النحوية والإملائية تعطي انطباعًَا سيئًا عن المتقدم، لذا تعتبر من أهم المحاذير التي يجب عليك الابتعاد عنها عند كتابة السيرة الذاتية بشكل إلكتروني.

الفرق بين السيرة الذاتية الالكترونية والورقية

هناك عدة فروق واضحة للغاية بين السيرة الذاتية الالكترونية والورقية بالرغم من تشابه المحتوى الخاص بكلٍّ منهم، ولكن هناك بعض الفروق الجوهرية الأخرى التي يمكن توضيحها من خلال النقاط التالية حتى يستطيع الباحث عن العمل التفرقة بينهم بسهولة:

من حيث التكلفة وطريقة الكتابة

السيرة الذاتية الورقية يمكن كتابتها بخط اليد، كما أنه يمكن الاستغناء عن الحاسوب تمامًا عند كتابتها عكس الإلكترونية، ولأنه لا بد من استخدام الحاسوب عند إعداد سيرة ذاتية إلكترونية فتكون أكثر تكلفة عند مقارنتها بالسيرة الذاتية الورقية.

من حيث الملائمة لجميع أفراد المجتمع

بالرغم من انتشار التكنولوجيا بهذا الشكل الموسع إلا أن بعض الأشخاص لا يكون لديهم الخبرة الكافية في التعامل مع الكمبيوتر وطريقة إعداد سيرة ذاتية من خلاله، لذا تكون السيرة الذاتية الورقية مناسبة لكل الأفراد عكس الإلكترونية.

الوقت والجهد

نجد أن السيرة الذاتية الالكترونية يتم كتابتها عبر الحاسوب، وهذا يكون عبر خطوات سلسة للغاية، والعكس صحيح بالنسبة للسيرة الذاتية الورقية فهي تحتاج إلى وقت أطول للكتابة والصياغة بشكل سليم.

الوقت اللازم لإيصال السيرة الذاتية

خلال ثانية واحدة بإمكانك أن تقوم بإرسال سيرة ذاتية إلكترونية، أما السيرة الذاتية الورقية فهي تحتاج إلى وقت طويل لإرسالها بالإضافة إلى الجهد المبذول في إيصالها إلى جهة العمل المطلوبة حيث إنها تتطلب الذهاب إلى مكان العمل لتقديمها.

وجود أخطاء إملائية

قد يكون في السيرة الذاتية الورقية بعض الأخطاء الإملائية بسبب كتابتها بشكل يدوي، أما السيرة الذاتية الالكترونية فيسهل أن تكون خالية من الأخطاء الإملائية وذلك لسهولة الاستعانة بأدوات التدقيق الإملائي والتي تصحح أي أخطاء قد تكون موجودة تلقائيًّا.

مثال على سيرة ذاتية

لأن السيرة الذاتية هي وسيلتك للتواصل مع صاحب العمل وتعمل على زيادة فرص قبولك في أي وظيفة فيجب الاهتمام بها بشكل كبير، لذا إليك الشكل الذي يجب أن تكون عليه السيرة الذاتية حتى تكون احترافية ومنمقة وتعمل على جذب صاحب العمل:

بيانات شخصية:

  1. الاسم.
  2. العنوان.
  3. رقم الجوال.
  4. تاريخ الميلاد.
  5. الجنسية. 
  6. الديانة.
  7. البريد الإلكتروني.

المؤهلات العلمية:

  1. المؤهل الدراسي.
  2. التقدير الذي حصل عليه الشخص عند التخرج.

اللغات والمهارات:

  1. اللغة الأم.
  2. لغة أخرى اكتسبها المتقدم للوظيفة.
  3. المستوى الذي وصل إليه في تعلم هذه اللغة.

الخبرات المهنية:

  1. الوظيفة التي تم الالتحاق بها.
  2. تاريخ الالتحاق.
  3. تاريخ المغادرة.

معلومات يجب ذكرها في السيرة الذاتية

  1. من المعلومات التي لا يجب أن تخلو منها أي سيرة ذاتية هي بيانات الاتصال الخاصة بالمتقدم مثل رقم الهاتف، أو البريد الإلكتروني، ويجب التركيز على أن تكون هذه المعلومات مكتوبة بشكل صحيح حتى يسهل على صاحب العمل التواصل مع المتقدم على الوظيفة.
  2. الدرجات العلمية التي حصل عليها المتقدم إلى الوظيفة مثل المؤهل الدراسي، والمراحل الدراسية التالية لذلك إن حصل عليها بعد المؤهل مثل الماجستير أو الدكتوراه.
  3. الخبرات الوظيفية السابقة للمتقدم إن وجدت، مع التركيز على كتابة تاريخ الالتحاق بالوظيفة والمغادرة منها.
  4. لا بد من ذكر المهارات الحياتية في السيرة الذاتية الالكترونية والأعمال التطوعية إن وجدت، وغيرها من التجارب الحياتية المتعلقة بالوظيفة والتي يجب أن يكون جميعها صحيحًا.
  5. إذا حصل المتقدم على جوائز وشهادات في أي من الوظائف التي التحق بها فيمكنه إرفاقها بالسيرة الذاتية مع توضيح الجهات التي قامت بتقديم هذه الجوائز.

اقرأ أيضًا: طريقة عمل سيرة ذاتية بالجوال

وأخيرًا لا يجب على أي شخص في يومنا هذا إغفال التعرف على السيرة الذاتية الالكترونية، فقد أصبحت من ضمن أهم الأشياء التي يتعلمها أي باحث عن عمل، ووجب التنويه على وجود بعض الجهات المختصة التي يمكنها أن تساعد في عمل سيرة ذاتية إلكترونية بشكل احترافي.

لذا أرجو أن أكون قد ساعدتك في التعرف أكثر على طريقة عمل سيرة ذاتية إلكترونيًا، وأهم الفروق الجوهرية بينها وبين السيرة الذاتية الورقية، كما قمت بتقديم 5 مزايا للسيرة الذاتية الإلكترونية لا يمكن إغفالها، وبعض العيوب التي يسهل عليك تلافيها.

وإذا كان لديك أي استفسار آخر فيما يخص هذا الموضوع فيمكنك التواصل معنا على رقم الواتس آب +96877217771

الوسوم

وظيفتك المستقبلية تبدأ بسيرة ذاتية
شارك المقالة

أبحث في مدونة كتابة

أنضم الي قائمتنا البريدية و احصل علي مقالاتك المفضلة
و تمتع بعروض و خدمات موقع و مدونة كتابة

أنضم الي قائمتنا البريدية و احصل علي مقالاتك المفضلة و تمتع بعروض و خدمات موقع و مدونة كتابة

وظيفتك المستقبلية تبدأ بسيرة ذاتية

wahtsapp